علـــــــــم التجويــــــــــــد

اذهب الى الأسفل

thumbs 10 علـــــــــم التجويــــــــــــد

مُساهمة  kenza في الأحد يونيو 14, 2009 6:11 am





علـــــــــم التجويــــــــــــد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة على الحبيب

الهادى محمد صلى الله عليه وسلم

أحبتى فى الله إن شاء الرحمن تعالوا معاً نبحر فى علم التجويد وننهل من هذا العلم ونسأل الله أن يجعله فى ميزان حسناتنا أن شاء الله

بمشية الرحمن وأسال الله أن يتقبل منا صالح الأعمال خالصة لوجهه الكريم

وجزاكم الرحمن خيراً لا داعى للثناء وأبدأ اعجابكم بالموضوع ده طبعاً لو الفكرة لاقت اسحسان عنكم

وشكراً لكم جميعاً وللأدارة الكريمة




بسم الله الرحمن الرحيم

نبدأ درس اليوم



نبذة عن تاريخ علم التجويد

أول من جمع هذا العلم في كتاب هو الإمام العظيم أبو عبيد القاسم بن سلام في القرن الثالث الهجري فقد ألف " كتاب القراءات " ، وقيل أن أول من ألف وجمع القراءات هو حفص بن عمر الدوري ، واشتهر في القرن الرابع الهجري الحافظ أبو بكر بن مجاهد البغدادي وهو أول من ألف في القراءات السبعة المشهورة ، وتوفي سنة 324 من الهجرة ، وفي القرن الخامس اشتهر الحافظ الإمام أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني مؤلف كتاب ( التيسير) في القراءات السبع والذي صار عمدة القراء وله تصانيف كثيرة في هذا الفن وغيره.

واشتهر في هذا العلم أيضاً الإمام مكي بن أبي طالب القيسي القيرواني وقد ألف كتبًا لا تعد ولا تحصى في القراءات وعلوم القرآن.

وفي القرن السادس الهجري اشتهر شيخ هذا الفن الذي تسابق العلماء إلى لاميته وانكبوا عليها انكباب الفراش على النور تلك هي الشاطبية التي أسماها " حرز الأماني ووجه التهاني " نظم فيها القراءات السبعة المتواترة في ألف ومائة وثلاثة وسبعين بيتًا (1173).

ذاك هو أبو القاسم بن فيرة بن خلف بن أحمد الرعيني الشاطبي الأندلسي ، توفي سنة 590 من الهجرة ، وبعده ما زالت العلماء في هذا الفن تترى في كل عصر وقرن حاملين لواء القرآن الكريم آخذين بزمام علومه قراءة وتطبيقاً ، صارفين الأعمار لخدمته تصنيفاً وتحقيقاً ، حتى قيض الله عز وجل له إمام المحققين وشيخ المقرئين محمد بن الجزري الشافعي فتتلمذ عليه خلق لا يحصون وألف كتباً كثيرة أشهرها (النشر في القراءات العشر) ونظم في التجويد (المقدمة فيما على قارئه أن يعلمه).



تعريف علم التجويد في اللغة

علم التجويد لغة : هو التحسين ، يقال جودت الشيء أي حسنته ، وأيضاً ، تجويد الشيء في لغة العرب إحكامه وإتقانه ، يقال : فلان جود الشيء أي حسنه وأجاده إذا أحكم صنعه وأتقن وضعه وبلغ منه الغاية في الإحسان والكمال .



تعريف التجويد في الاصطلاح

أما تعريف التجويد في الاصطلاح عند أئمة الأداء فهو قسمان :

الأول : معرفة القواعد والضوابط التي وضعها علماء التجويد ، وهذا القسم يسمى بالتجويد العلمي أو النظري ، وحكمه بالنسبة لعامة المسلمين مندوب ، وحكمه بالنسبة لأهل العلم فهو واجب كفائي ، فإن قامت به طائفة منهم سقط الإثم والحرج عن باقيهم ، وإن لم يقم به طائفة منهم من التعلم والتعليم أثموا جميعاً .

الثاني : فيسمى بالتجويد العملي أو التطبيقي ، وهو إخراج كل حرف من مخرجه دون تحريف أو تغيير.

avatar
kenza
Admin

عدد الرسائل : 112
نقاط : 163
تاريخ التسجيل : 16/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ana9awajamal.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى